الأخ الأكبر
وصف عن الأخ الأكبر وكيف نكافئه على ما فله لنا
.
.

الأخ الأكبر

نسمع كثير عن الأخ كيف يكون بالنسبه لنا نحلم بالأخ الحنون العطوف
 
سواء كان الأخ الكبير أو الأخ الصغير 
 
لكن عندما تكون الكبير راح تفرق حب وحنان وعطف الأخ الأكبر على أخيه الأصغر ولكن لما تكون صاحب القلب الكبير والحنون على أخيك وهو يكون قبله صغير على حبك تكون هنا المشكله عندما تكون الأب والأم والأخ والأخت والصديق والصديقه والأخ الأصغر عندما تكون له كل شيء في حياته وما ذا يكون جزائك من أخيك أهو الشكر والعرفان بالجميل أم الجحود وكن شيء لم يكون
 
نجد كثير من الأخوه لا يحبون بعضهم عندم تراه كأنك ترى حرم وأعداء ولا ترى بينهم حب الأخ لأخيه أي الحب بينهم أين العرفان بالجميل على تربيته لك لما نقابل الأحسان بالنكران أهذا حق أخيك عليك أو أنك لا تريد العرفان بالجميل أو أنك تحس بالأهانه عندما تشكره على ما فعله لك لماذا أصبحت الحياة أشبه بساحة معركه لماذا لا ترجع المحبه بين الأخوه لما نقرر أن  ندمر علاقات الأخوه ببعضهم ألا يستحق الأخ الأكبر الشكر من أخي على معاملته وكأنه أبنه لماذا نقرر قتل كل لحظه حلوه بين الأخوه  لماذا ولماذا أسأله كثيره ومحيره لي لا أعرف كيف او ماذا أقول لأخ قتل أخوه من أجل أنه قل له فكر قبل أن تقدم على خطوه جريئه وصعبه في حياتك  قتله لمجرد أنه نصحه على أتخاذ قرار فقط لو أنه لم ينصحه لكان الأن في السجن ولم أقصد بأنه قتله بأي سلاح ولكن أقوى سلاح لقتل الأخ كان بأن يقول لأخيه كلام جرحه لدرجه أن أخاه أنهار من كثر ما سمع كلام أخيه الأصغر والذي كان أغلى عليه حتى من أبنه
 
هل كان جزاء الأخ الكبير اللي مقدرت عليه صدمات الحياه والذي لاشيء في الدنيا كان يهزه ولا حتى متاعب الحياه ولكن الشيء الذي هزه أخو الأصغر  وبسماع الكلام
 
الذي قاله الأخ الأصغر فكان جزاء الأخ الأكبر بأن يقابل بالأهانه بدل من الشكر و التقدير على ما فعله له لكن لم تكون كلمة الشكر  الذي ينتظرها الأخ الأكبر غير الأهانه من أخيه الأصغر فقد صار اللي صار ومات الأخ الأكبر وأنتهت حكاية الأخ الأصغر بموت أخيه الأكبر
 
فأجوكم لا تقابلوا إحسان وجزاء أخيك الأكبر بالنكران والجحود أخبره بأنك تحبه وأنه كل شيء في حياتك راح تلاقي الفرحه والأبتسامه مرسومه على وجه أخيك  وتلاحض أن كلمة أحبك أكبر وأغلى من أي هديه غاليه تقدمها له
 
 

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home
.
.